علي الهويريني منتقداً “العاصوف”: يظلم المجتمع السعودي

علي الهويريني منتقداً “العاصوف”: يظلم المجتمع السعودي

علي الهويريني منتقداً “العاصوف”: يظلم المجتمع السعودي

انتقد المفكر والناقد السعودي علي الهويريني مسلسل “العاصوف” خلال مقابلته التلفزيونية أمس الاربع
مع الإعلامي عبدالله المديفر في برنامج الليوان علي قناة روتانا خليجية، واعتبر ان مسلسل العاصوف مخالفاً
لحقيقة المجتمع السعودي، وقال علي الهويريني منتقداً “العاصوف”: يظلم المجتمع السعودي في فترة
الستينات والسبعينات لأن في تلك الفترة شهدت السعودية تطور ونهضة ثقافية وفكرية وصناعية علي
عكس ما يظهره المسلسل، وتابع قائلاً “أنا لا أعلم عن بقية الرواية أعطيني القصة الحقيقية في تلك
الحقبة الزمنية”.

وقال الهويريني:” العاصوف يناقش مشاكل شبيهة بتلك التي عرضها طاش ما طاش” وتابع قائلاً: “ليس من
الضروري ان تكون رسائل المسلسلات والدراما مباشرة، ولكن يجب ان تخرجني من العائلا الي المال الذي
هو عصب الحياة، مثلاً أعطني طريقة ذلك التاجر الذي أصر علي ان يحفظ ماله في البلد ويستثمر فيه”.

وأضاف ان”(العاصوف) لم يعرض لنا إلا المشاكل العائلية (الصابونيات) التي لا تدخل في العمل الأدبي” وأن
ما يقدمه المسلسل لا يعنينا في قضايانا، منوهاً ان “السينما في امريكا لا تعرض لنا المشاكل العائلية ابداً،
بخلاف العالم العربي الذي يقدم فيه الكل حكايات اجتماعية لا ترقي لما يسمي بالفكر الأدبي”.

وشدد الهويريني علي ضرورة اشراك المرأة في العمل الدرامي وعدم الاعتماد علي اظهار ضعفها قائلاً:
“ارفعوا من مستوي المرأة في الدراما وأظهروها كطبيبة او أي عمل ايجابي آخر.

وأفاد الناقد الهويريني أن “الدراما صنعت في الاصل لبناء المجتمع إما عن طريق اضحاك الناس او جعل الناس
يحسون بالجرح الذي فيهم” مضيفاً أنه”يجب أن نبني بالعمل مجتمعاً ونخفي ضعفه”.

وأوضح انه ” يجب ان ندع الناس يتعلمون مشاهدة السينما وقراءتها والحكم عليها” واعتبر الهويريني ان الكاتب
الذي لايقدم معان حقيقة للناس هو نكسة علي المجتمع، وقال “هنالك كاتب لا يكتب ما يريد الناس بل يكتب
ما يريد ليصحح”.

وبين أن “الدراما التي تعرض في العالم مدروسة لأن الكاتب يسعي ويسأل عن المواقع والاشياء حتي يعرف
كيف يصدر رسالته للمجتمع، ولا يمنع من تقديمها بقالب كوميدي” موضحاً أن “الفن والإعلام دورهما صناعة
الامة لترتقي ورفع مستوي المجتمع وإيصال الرسائل الي الناس ولكن إعلامنا لا يعرض مشاكلنا الحقيقية”.

أما في حديثه عن السينما المصرية قال الهويريني بأن “منذ عام 1927 وحتي الان لا يوجد
سوي 4 او 5 افلام يمكن أن أسميها سينما، وهي : الأرض، عودة الابن الضال، شئ من
الخوف، رأفت الهجان”.

تقييم عملائنا:
[إجمالي التقييمات: 0 متوسط التقييمات: 0]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *